الراتب التقاعدي الإلزاميّ في إسرائيل وتأثيره على غياب المساواة التقاعديّة: المخاطر الكامنة في المنظومة التقاعدية الجديدة

اصدار: 
دار النشر معهد فان لير
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2017
تفصيل: 

ارتكزت هذه الدراسة على قدرة إستحضار قواعد بيانات خاصّة تتناول مرسوم توسيع الراتب التقاعدي من العام 2008. جرى تحليل البيانات بواسطة انحدارات خطيّة بمعادلة مينسير (Mincer equations) والتي تفحص تأثير رأس المال البشريّ على الأجر، وعلى الاحتمال أن يكون الشخص مؤمّنا بدون مرسوم التقاعد الإلزامي، وكذلك بمساعدة مُحاكي تخمين نقديّ كامل قمنا ببنائه بالتّعاون مع قسم التخمين النقديّ في أحد الصناديق التقاعديّة الكبيرة في إسرائيل.

مكّنَنا المحاكي من فحص حساسيّة الراتب التقاعديّ لبارامترات التراكم: معدّل العمر، ورسوم الإدارة، ونسبة أرباح المبلغ الأساسيّ، ونسبة التغطية للأجر التقاعديّ من مجموع الأجر، ومعدّل عدد الشهور التي يجري فيها العمل في العام الواحد. صيغة كاملة للمحاكي جرى تطبيقها على بيانات عيّنة خاصة لأحد الصناديق التقاعديّة الكبيرة وتبيّن أنّ التباين في البارامترات كبير وملحوظ. ثمّة أهميّة لهذه النتائج لأغراض رسم السياسات وللأغراض البحثيّة لأنّ القسم الأكبر من التّوفير في طريقة DC يُلقى على المؤمَّنين. تُمكّن البيانات أيضا من فحص تأثير مرسوم التوسيع الذي ولّد التقاعد الإلزامي من العام 2008 فصاعدا. وكما هو متوقع فإنّ الفئة السكانيّة التي بدأت الآن بالحصول على تغطية تقاعدية هي فئة أضعف من الناحية الاجتماعيّة- الاقتصاديّة، ولذا ثمة تأثيرات مستقبليّة لهذا المرسوم على الدخل في سن التقاعد.

بينما يحصل بارامتر "رسوم الإدارة" على الاهتمام الإعلاميّ واهتمام الأنظمة الرقابيّة القانونيّة فإن نسبة التغطية والتساوق في العمل لا يطرَحان للنّقاش بتاتا. أظهرنا في هذا البحث أنّ هذين المتغيّران يؤثران على معدّل نسبة التبدّل، وكذلك على تباينه- غياب المساواة. الفئات السكانيّة الضعيفة تعمل في العادة عدد شهور أقل في العام ونسبة تغطيتها قد يكون أقلّ من نسبة التغطية لدى الفئات السكانيّة القوية. بكلمات أخرى: لا يقتصر الأمر على أنّ المنظومة التقاعدية تكرّس انعدام المساواة في فترة العمل، لا بل إنها تفاقمها.

تأثير البارامترات على التراكم يعرَض بواسطة محاكي جزئي وبسيط وشفّاف وسهل الاستخدام، وتشبه النتائج تلك التي تتحصّل من العينة التي أخذَت على أساس المحاكاة الكاملة. يشار أنّ التأثير طويل الأمد لنسبة الأرباح عالية مقارنة بتأثير رسوم الإدارة. إضافة 1% في الربح يؤدّي إلى ارتفاع تصل نسبته إلى 20% في التراكم وكذلك في المخصّصات؛ المجموع الكامل للرسوم الإداريّة على التراكم هو 0.5% من التراكم- 10% فقط، ورسوم الإدارة الكاملة من المقتطعات هي 6% من المقتطعات، وعليه فهي تصل إلى حوالي 6% من التراكم. من هنا فإنّ إضافة 1% في الأرباح يساوي أكثر من تنازل على كلّ رسوم إدارة الصندوق. نُظهر في هذا البحث أنّ رفع التغطية التقاعديّة بالنسب المئوية (إن كان ذلك من الراتب أم من سنوات التراكم) قد ترفع الراتب التقاعدي بنسب ملحوظة. ربّما هذا هو الاتجاه الذي يتوجّب على صناع القرار في الحكومة والكنيست أن يلتفتوا إليه. 

 

يمكن تحميل ملف PDF للكراس أو طلب الكراس المطبوع بتكلفة 10 شيكل لتغطية تكلفة البريد.