اللغة العربية في مؤسّسات التعليم العالي في إسرائيل: الغياب التاريخيّ، التحدّيات الحاضرة، والتطلّعات المستقبليّة

من تأليف 
محمد أمارة
سمدار دونيتسا-شميدت
عبد الرحمن مرعي
اصدار: 
دار النشر فان لير
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2016
تفصيل: 

هذا البحث هو سبّاق في إجراء مراجعة عميقة وشاملة لمكانة وموقع اللغة العربية في مؤسّسات التعليم العالي في إسرائيل. قام البحث بفحص مكانة اللغة العربية في المؤسسة الأكاديمية على ضوء مكانة اللغة العربية في الحيز العام في إسرائيل بعامّة ، وقام بفحص سؤال حضور – أم غياب- العربيّة كلغة أكاديميّة تستخدَم في المؤتمرات وفي التدريس وكلغة رسميّة في مواقع الانترنتّ التابعة لمؤسّسات التعليم العالي.

تظهر نتائج البحث أنّ اللغة العربية ما زالت غائبة غيابا شبه تام عن الحيز الأكاديميّ في إسرائيل، حتى بعد مضي سبعة عقّود على إقامة دولة إسرائيل، وأنّها مفقودة تماما كلغة أكاديمية. حتى في أقسام تدريس اللغة العربية يشيع استخدام اللغة العبريّة كلغة للتدريس. لا غرابة إذًا أن يشعر الطالب الجامعيّ العربي بحالة من الاغتراب في الحيز الأكاديمي العبري، على عكس الطالب اليهودي. هذه الحالة جد خطيرة من الناحيتين الاجتماعيّة والأكاديمية، لا سيّما إذا أخذنا بعين الاعتبار أهمية المؤسّسات الأكاديميّة في بناء مستقبل المجتمعات، وحقيقة أنّ الحيز الاكاديميّ يشكل الإطار التعليميّ الأساسي - لا بل الوحيد- الذي يدرُس فيه اليهود والعرب جنبا إلى جنب، لذا فهو يحمل في طياته قدرة النهوض بتغييرات إيجابية واسعة، ورسم آفاق جديدة.

يعتقد الباحثون بضرورة السعي الحثيث والعمل الدؤوب للنّهوض بمكانة اللغة العربيّة في الحيّز الأكاديميّ المشترك، والعمل على فرض حضورها كلغة تدريسية، لأنّ التعامل المنصف مع اللغة شبيه بالتعامل المنصف مع الناطقين بها. ينتهي البحث بطرح توصيات عامّة وعينية للنهوض باللغة العربية في إسرائيل بعامّة، وفي الحيّز الأكاديميّ بخاصّة.