ماشٍ على الريح

ماشٍ على الريح
سعر السوق :
84.00 ₪
السعر في الموقع:
76.00 ₪
اصدار: 
مكتوب، معهد فان لير في القدس، ودار النشر "عولام حداش"
اللغة: 
العبرية
سنة الإصدار: 
2017
تفصيل: 

أعمال سلمان ناطور الأدبيّة الثلاثة التي جُمعت هنا في رواية رحلات تقود القارئ عبْر دروب موحشة وخفيّة لهذه البلاد، والوطن والذّاكرة. تعرض الأجزاء الثلاثة خارطة لم نعرفها من قبل؛ فضاءات تتأرجح ويتشابك بعضها مع بعض في فعل سحريّ مردُّهُ متاهات وأوهام الزمن الجليّ والزمن الخفيّ. الطريق من دالية الكرمل إلى باريس تمرّ عبْر "الخيريّة"، والطريق بين الناصرة ونابلس تمرّ عبْر لندن وروما. هي رحلة إلى اليهوديّ وإلى العربيّ وإلى ما بينهما. القدس يروشاليم، وبيسان بيت شآن، وحَيفا حِيفا. القصص التي "يتشعبط" بعضها على بعض -في انضباط، ومفارقة ساخرة، وروح فكاهة، وأوجاع- تشكّل معًا كنزًا أدبيًّا استثنائيًّا لسكّان هذه البلاد، وللحالمين بها.

 

سلمان ناطور (1949-2016) من أبرز المفكّرين العرب الفلسطينيّين في إسرائيل. صدر له أكثر من ثلاثين كتابًا، وترجم الكثير من الأعمال الأدبيّة من العربيّة إلى العبريّة ومن العبريّة إلى العربيّة، وأشغل كذلك منصب السكرتير العامّ لاتّحاد الكّتاب العرب في إسرائيل. وُلِد سلمان ناطور في دالية الكرمل وعاش فيها حتّى يوم مماته.
 

"مكتوب"- מַכְּתוּבּ هي سلسلة خاصّة من الإصدارات الأدبيّة، وفي صُلبها ترجمات عبريّة لأعمال أدبيّة عربيّة. بادرت لإقامة هذا المشروع مجموعة من المترجمين والباحثين في اللغة العربيّة من اليهود والفلسطينيّين، وقد كان وليدًا لِما تمخّض عنه منتدى المترجمين بين اللغتين العربيّة والعبريّة الذي عمل في معهد فان لير. يسعى المشروع إلى إحضار العالَـم العربيّ وحياة سكّانه إلى "رفّ الكتب" العبريّ، من منظور إنسانيّ، ومن خلال الرغبة في ترسيم معالم أفق اجتماعيّ - سياسيّ مغاير، وعبْر التغلّب على حاجز اللغة، وعلى تراجع (بل اختفاء) العلاقات بين اليهود والعرب، وكذلك بين اليهود واللغة العربيّة. من خلال سلسلة "مكتوب"، نسعى إلى تمكين قارئ العبريّة من التعرّف على عديد من الأصوات في فضاءات الشرق الأوسط لا سبيل له إليها، وتمثّلُ كوكبةً واسعة من التصوُّرات والمواقف، وكلّ ذلك من خلال تسليط الضوء على الأهمّيّة البالغة لإسماع الأصوات العربيّة -تلك النابضة والحيّة والناقدة والغاضبة والـمُحِبّة- باللغة العبريّة. تَصْدر هذه السلسلة بفضل التعاون بين معهد فان لير في القدس، ومجلس "بايس" للثقافة والفنون، ودار النشر "عولام حداش".